بحث هذه المدونة الإلكترونية

الاثنين، 8 نوفمبر، 2010

المحبه هي الأساس

الي الجنس البشرى أقدم المحبة لأنها وحدها الكفيله بتحرير الأنسان من جهالة العصور الغابرة , وفيها يرى مصيره ومركزه كمخلوق أبدي فى كون لا نهائى . لقد كان نداء جميع الرسول والأنبياء وعباد الله الصالحين للبشر أن يفتحوا عيونهم لا أن يغمضوها , وأن يتبعوا العقل لا أن يخمدوه فلن نقدروا أن تخترقوا سحب الأوهام وتخلعوا قيود التقليد الأعمي وتصلوا إلى معرفة النور والحقيقه إلا بإمعان النظر وبحرية التفكير والإيمان الحر لا بالإيمان الأعمي .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق